Manna يحلم بمستقبله

مناع يجرؤ على الحلم بالمستقبل

Manna أصبح يحلم بمستقبله

قدم Manna إلى السويد من بنغلاديش في صيف عام 2015، وبدأ دراسة اللغة السويدية للمهاجرين SFI بشكل أو بآخر على الفور. في غضون 8 أشهر، أنهى Manna مقرر اللغة السويدية للمهاجرين SFI وأصبح مستعدًا للانتقال إلى دراسة “مبادئ السويدية كلغة ثانية”، وهي دورة تدريبية لم تكن متوافرة بالمدرسة التي التحق بها.
“وجدت أن الدورات التدريبية التي أحتاج إليها متوافرة في المدرسة الجديدة في Liljeholmen ولذلك تقدمت بطلب الالتحاق بها على الفور”.

يساعدنا المعلمون في الأمور التي نجد فيها صعوبة كبيرة

“من الممتع دراسة اللغة السويدية حتى لو كانت صعبة التعلم، فهناك الكثير من الكلمات! الآن نركز على تعلم قواعد اللغة، لذلك آمل أن أتقنها على الفور. حصلت على درجات جيدة في المواد الدراسية التي درستها ووجدت الأمر ممتعًا”!
يقول Manna أنه كان لا يزال يشعر بالقلق قليلًا عندما حاول التحدث بالسويدية بعد برنامج السويدية للمهاجرين SFI، ولكنه يشعر بتحسن الآن بعد أن استكمل دراسته.
“حصلنا على الكثير من المساعدة من المعلمين أثناء الصفوف الدراسية والكثير من الوقت المُخصَّص للأشياء التي وجدناها أكثر صعوبة”.
يقول كذلك أن الموظفين الذين لم يكونوا معلميه كانوا يكرسون وقتهم لمساعدته عندما يحتاج إليها. الأمر به الكثير من التحفيز عندما يأتي مدير المدرسة في كثير من الأحيان إلى الفصول الدراسية لمساعدتنا.
“المعلمون والمواد الدراسية في Competens تجعل التعلم بالنسبة لنا نحن الطلاب أمرًا سهلًا”.

هدفى هو أن اصبح طبيبًا أو مهندسًا

عندما ينتهي Manna من دراسته باللغة السويدية، يرغب في الالتحاق بالدراسة الجامعية. درس Manna في بنغلاديش الفيزياء الجامعية، لكنه يرغب في أن يصبح طبيبًا ويعمل مع الآخرين.
يقول Manna، “إن لم أتمكن من دراسة الطب، أرغب في مواصلة الدراسة لأصبح مهندسًا، فهذا أيضًا يبدو ممتعًا للغاية”.

بالنسبة ل Manna، تحقيق حلمه المستقبلي هو أمر هام للغاية

يقول Manna، “لم أفقد السعي لتحقيق حلمي على الرغم من أنني تقدمت بالعمر”. يعتقد Manna كذلك أن الكثيرين يتخلون عن أحلامهم عندما يتقدمون بالعمر.

من الضروري تعلم السويدية قبل كل شيء

ينصح بشدة أولئك الذين درسوا السويدية للمهاجرين SFI ولكن لم يواصلوا دراستها أن يدرسوا السويدية للمتابعة.
“من المهم الدراسة أولًا ثم العمل، ليس قبل الوظيفة مباشرةً كما يفعل الكثيرون، وإلا سيصبح الأمر أكثر صعوبة على المدى الطويل”.
يتوقع Manna الأفضل فيما يتعلق بمستقبله والتحديات التي تنتظره.

التعليم الإعدادى للبالغين

التعليم الثانوي للبالغين مُخصَّص لمن لم يحصلوا على درجات المدرسة الإعدادية أو ما يعادلها، وكذلك للذين يرغبون في اتخاذ الخطوة التالية في تطوير مهاراتهم الشخصية. المقررات الدراسية تتوافق مع الدراسة في المدرسة الإعدادية ، في السنوات من 7- 9، كما يتم تكييف المحتوى للبالغين الذين يمكنهم تحمل مسؤولية أكبر فيما يتعلق بدراستهم.

إقرأ أكثر »